القذافي رجل يتحدث أمام الامم المتحدة ويقول الحق

يتناول القسم الاخبار السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على المستوى المحلي والدولي.

القذافي رجل يتحدث أمام الامم المتحدة ويقول الحق

مشاركة غير مقروءةبواسطة الديمقراطي » السبت سبتمبر 26, 2009 3:35 pm

[align=center][youtube]http://www.youtube.com/watch?v=S6JaxKsK8Q0[/youtube][/align]

لفت الزعيم الليبي معمر القذافي أنظار العالم الذي تابع الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم أمس الأول في نيويورك.
ولم تكن خيمة القذافي التي فشلت كل المحاولات لنصبها بالقرب من مقر الأمم المتحدة أثارت الجدل، وكذلك ليس خطابه الذي ضمن فيه انتقادات لاذعة لمجلس الأمن الدولي، وإنما في واقعة إلقاء نسخة من ميثاق الأمم المتحدة وراء ظهره باتجاه المنصة الرئيسية للجلسة، فضلاً عن مشاكسته لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة - مواطنه الليبي علي عبدالسلام التريكي-، عندما رفض الالتزام بالموعد المحدد لخطابه وهو ربع ساعة، رغم دعوات إلى احترام القواعد.
وفي كلمته الأولى أمام الجمعية بعد 40 عاماً على توليه السلطة، استغرق الأمر بالقذافي أكثر من خمس دقائق قبل أن يصل إلى المنصة. وفاق خطابه الساعة مع أن رئيس الجمعية علي التريكي وهو للمفارقة وزير ليبي سابق طلب من الجميع في بداية الجلسة الاكتفاء بربع الساعة.
ولا بد من الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي ألقى كلمته قبل القذافي، تجاوز هو الآخر الزمن المسموح وتكلم لمدة أربعين دقيقة.
وعندما طلب منه الاختصار، رفض القذافي الامتثال متحججاً بأن أوباما هو أيضاً تجاوز الوقت.
وحمل القذافي خصوصاً على هيمنة الدول الخمس الدائمة العضوية (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا، وبريطانيا) على مجلس الأمن الدولي وحق النقض الذي تتمتع به.
وقال رافعا الكتيب الأزرق الذي يضم شرعة الأمم المتحدة ‘’إن الفيتو مناقض لشرعية الأمم المتحدة، ووجود أعضاء دائمي العضوية يتعارض مع الشرعية’’.
وقال القذافي وهو يقرأ من نسخة من ميثاق الأمم المتحدة أن حق النقض يخالف الميثاق وقال انه لا يقبله ولا يعترف به. وأسقط نسخة الميثاق الورقية على المنصة مرات عدة قبل أن يلقيها من فوق كتفه. وقال إن مجلس الأمن لم يخلق الأمن وإنما خلق الرعب والعقوبات.
كما وجه انتقادات إلى القوى العظمى متهما إياها بالوقوف وراء العديد من النزاعات منذ العام 1945 لتحقيق مصالحها الخاصة.
وفشلت في وقت سابق للجلسة الافتتاحية محاولة الزعيم الليبي معمر القذافي في نصب خيمته بالقرب من مقر الأمم المتحدة مرة أخرى بعد تدخل مسؤولين، حسبما أفادت صحيفة نيويورك بوست يوم أمس الأول.
وأمر مفتش مباني في وستشيستر على مشارف نيويورك، بتفكيك الخيمة البيضاء الضخمة بعد وقت قصير من نصبها على ارض تعود إلى رجل الأعمال المشهور دونالد ترامب، حسب الصحيفة.
وإذا تأكد ذلك، فستكون هذه ثالث محاولة فاشلة للزعيم الليبي لنصب خيمته التقليدية.
وقد عرف عن القذافي إحضاره خيمته الخاصة في زيارته لدول العالم، إلا أن خيمته لم تلق ترحيباً في نيويورك، حيث يشارك الزعيم الليبي في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ويلاقي الزعيم الليبي كراهية من السياسيين الأميركيين والإعلام الأميركي الذين يتهمون ليبيا بتفجير طائرة بأنام فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية العام 1988 وإفراج السلطات البريطانية الشهر الماضي عن الليبي الوحيد المدان في التفجير.
ونشرت صحيفة واشنطن بوست صورة جوية لمنزل ضخم قالت إن القذافي يستأجره من ترامب ونصب خيمة في حديقته.
وأكد ترامب للإعلام الأميركي انه اجر المنزل ‘’بصورة مؤقتة لشركاء من الشرق الأوسط ربما تكون لهم علاقة مع الزعيم الليبي’’.
وكانت محاولات الليبيين السابقة لنصب خيمة القذافي في نيوجرسي أو حتى في حديقة سنترال بارك في مانهاتن أثارت معارضة صاخبة مما افشل تلك المحاولات.

الوقت
الديمقراطي
عضو
عضو
 
مشاركات: 178
اشترك في: الجمعة أكتوبر 24, 2008 1:24 pm
الجنس: ذكر

العودة إلى الأخبار

 


  • { RELATED_TOPICS }
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 9 زائر/زوار